نص الرغبة و الارادة ( موقف باروخ اسبينوزا ) لسنة أولى باكلوريا


ولد سبينوزا في عام 1632م في أمستردام، هولندا، عن عائلة برتغالية من أصل يهودي تنتمي إلى طائفة المارنيين.و توفّي سبينوزا 1677 في 21 فبراير

من أهم ملامح شخصيته رفضه الشهرة و المناصب ، و إثاره الاعتكاف في محراب الفلسفة و العلم : من أمثلة ذلك :أنه في عام 1673  أمير بافاريا  عرض عليه كرسي الفلسفة في جامعة هيدلبرج و لكنه رفض قبول المنصب و ما يتبعه من حياة رغدة وشهرة بين الفلاسفة و المفكرين

تعريف الإرادة :


  • تعتبر الإرادة و الوعي شرطين ضروريين لأية رغبة إنسانية.

أما  اسبينوزا :
فلا يميز بين  الإرادة و العقل لأن الإرادة هي فعل العقل ،و هي أيضا ميل العقل نحو قبول ما يروقه من المعاني و استبعاد ما لا يروقه.

تعريف الرغبة عند اسبينوزا :
الرغبة هي الشهوة المصحوبة بوعي ذاتها

الأطروحة :
يرى اسبينوزا أن ما يسمى الإرادة هو في الواقع رغبات  أساسها جميعا حفظ بقاء الفرد ، فكل نشاط بشري مهما تنوع و اختلف صادر عن هذه الرغبة في حفظ البقاء :شعر بذلك الإنسان أو لم يشعر ،و في ذلك يقول :"كل شيء يحاول أن يبقي على وجوده ،و ليس هذا المجهود لحفظ بقائه غلا جوهر حقيقته، فإن القوة التي يستطيع بها الشيء أن يبقى هي لب وجوده و جوهره ،و كل غريزة هي خطة هذبتها الطبيعة لكي تكون سبيلا لبقاء الفرد "

منقول



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

قسم أولى باك علوم اقتصادية © جميع الحقوق محفوظة 2015